bt_ezhost-3 copy

63-حكم الهجرة السرية (الحراقة)

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد : فإن الهجرة السرية (أو الحراقة) أصبحت ظاهرة خطيرة من الظواهر التي تسيطر على عقل شباب أمتنا، وأعداد الموتى والمفقودين ...

5-مفاسد الإقامة في بلاد الكفار

   الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام سيد المرسلين، أما بعد: فإن مسألة الهجرة إلى بلاد الكفر من المسائل التي جهل حكمها أكثر المسلمين اليوم، فابتلي بها ما لا حصر ...

آداب الهاتف

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد: فإن من نعم الله تعالى علينا في هذا الزمان تسخير الهاتف الجوال ، الذي  يقضي به الإنسان حاجاته بأقرب طريق ...

أصول الدعوة السلفية عند العلامة ابن باديس (ت 1359) رحمه الله تعالى

بسم الله الرحمن الرحيم إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، و...

http://islahway.com/components/com_gk2_photoslide/images/thumbm/32023708.jpg
http://islahway.com/components/com_gk2_photoslide/images/thumbm/37750609.jpg
http://islahway.com/components/com_gk2_photoslide/images/thumbm/620736telephone1.jpg
http://islahway.com/components/com_gk2_photoslide/images/thumbm/464052stade.jpg
http://islahway.com/components/com_gk2_photoslide/images/thumbm/806290salafia.jpg
News Image

63-حكم الهجرة السرية (الحراقة)

...

News Image

5-مفاسد الإقامة في بلاد الكفار

...

News Image

آداب الهاتف

...

News Image

45-إلى رواد الملاعب

إلى رواد الملاعب...

News Image

أصول الدعوة السلفية عند العلامة ابن با

...

في طريق الإصلاح

وسطية الإسلام (2) المظاهر


 

   وبعد أن بينا حقيقة الوسطية نأتي إلى بيان بعض مظاهر وسطية الإسلام، وسطيته في الاعتقاد والأخلاق والعبادات وسائر التشريعات، ولنبدأ بالاعتقاد:

أولا : وسطية الاعتقاد

إن عقيدة الإسلام هي العقيدة الموافقة للفطرة التي فطر عليها الإنسان، وهي التي تحقق له التوازن في الحياة ، والناس في باب الخضوع والانقياد في هذه الدنيا منهم من سلم أمره للطواغيت من عباد وأوثان جعل لها سلطة مطلقة عليه، ومنهم من رفض الخضوع والانقياد لأي كان إلا لشهواته ونزواته النفسية، والعقيدة الإسلامية ترفع الإنسان من أوحال الشهوانية والإباحية وتحميه من الخضوع لغير الخالق جل وعلا، كما قال تعالى : (قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلَا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلَا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ [آل عمران/64] وقال : (أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ أَفَأَنْتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلًا [الفرقان/43] .

 

إقرأ المزيد...

(30) التربية العقائدية : الإيمان بالله تعالى

المبحث الثاني : الإيمان بالله تعالى

إن أهم عناصر العقيدة الإسلامية هي أركان الإيمان الستة الواردة في حديث جبريل عليه السلام: الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره، وأول هذه الأركان وأساسها وأولاها بالاهتمام الإيمان بالله تعالى، الذي يتضمن الإيمان بوجوده وتوحيده في صفاته وأفعاله وألوهيته، فهو سبحانه الخالق لا خالق غيره وهو مدبر الكون كله لا يشاركه في ذلك أحد، وهو المستحق للعبادات كلها ظاهرها وباطنها.

 

إقرأ المزيد...

وسطية الإسلام (1) المفهوم


 

   بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين، أما بعد: فأول ما ابتدئ به التنويه بأهمية هذه الدورة التي تتمحور حول الغلو ومظاهره وأسبابه وعلاجه، وخاصة في هذه الأيام التي يكثر الحديث فيها عن التطرف والغلو والتشدد والإرهاب وعن التساهل والتميع والانحلال وعن الوسطية والاعتدال، وهذا الحديث يصدر من جهات متعددة ومختلفة؛ فيتكلم بهذه المصطلحات المسلم كما يتكلم اليهودي والنصراني، وتجري على لسان العلماء السنيين كما تجري على لسان الأدعياء والمبتدعين، فكان من الضروري أن تضبط ضبطا شرعيا على ضوء الكتاب والسنة، حتى لا يذهب كل واحد منا في فهمها وتفسيرها إلى ما تهواه نفسه أو ما تخليه فهمه القاصر، فالغلو أو التشدد مثلا أمر نسبي في أفهام الناس حيث يوجد كثير منهم يرى أن من يحافظ على الصلوات الخمس في المسجد متشددا ويرى أن من تلتزم بالحجاب الشرعي متشددة، وهذه شعائر الدين لا يمكن أن تكون من الغلو إلا عند مقصر أو منحل.

إقرأ المزيد...

La responsabilité de l'éducation des enfants

La responsabilité de l'éducation des enfants

traduit par hichem kadi
 

Louange à Allah et paix et salut sur son prophète.

La responsabilité de l'éducation des enfants est l’un des points les plus incontournables permettant de suivre la voie de l’ISLAH (la réforme). Cette responsabilité, tant négligée par certains et carrément abandonnée par d'autres, m'a fait sentir le devoir d'écrire cet article en guise de conseil pour rappeler cet énorme devoir, et montrer l'ampleur de la responsabilité qui pèse sur les épaules des parents et éducateurs.

إقرأ المزيد...

مهلا أيها "الإسلاميون" أو المسلمون!

 

لم أجد شيئا أعبر به عن خيبة الأمل التي أشعر بها، وأنا أطالع أخبار الخزعبلات الانتخابية هنا وهناك، ولا عن الأسف الشديد الذي يسيطر علي وأنا أسمع أنباء التقلبات الفكرية التي يتخبط فيها بعض المسلمين إلا أن أنقل كلمات ذهبية ونصائح صادقة لكل العاملين في الساحة الدعوية ومن يبتغي الخير لأمة الإسلام، كتبها الأستاذ محمد قطب قبل أكثر من عقدين من الزمن([1])، وهي كلمات تلائم بعض أحداث الساعة وتعبر عن كثير مما يختلج في نفسي تجاهها، وإنها توجيهات منهجية تسندها الدلائل الشرعية والسيرة النبوية والسنة الكونية وتجارب الحركة الإسلامية ويقتضيها المنطق السليم والرأي الحكيم، لو استفاد منها الجزائريون لما حلَّت بنا تلك الكارثة العظيمة؛ التي أتت على الأخضر واليابس وضربت الدعوة الإسلامية في الصميم.

 

إقرأ المزيد...

الإرهاب والوسطية والإخوان

   بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد فإن مصطلح الإرهاب مصطلح غامض، أصدرت في ضبط مفهومه وحدوده البيانات والاتفاقيات والدراسات، ولكن لم يحصل الاتفاق على شيء من معانيه، ولن يحصل ذلك أبدا إلى قيام الساعة، لأن هذا المصطلح مرتبط بالأمن، والأمن مفهومه متشعب وشُعَبُه وحدوده تختلف باختلاف الدول وباختلاف طبيعة الأنظمة، وربما باختلاف الأشخاص، مثل ما تختلف الأنظمة في التمييز بين حركات التحرر والحركات الانفصالية، باعتبار المعسكر والحلف أو الدين والعقيدة أو المصالح الاقتصادية.

   وفي مثل هذه الأحوال ينبغي أن يحتفظ كل واحد بمصطلحه الخاص بما يتناسب وعقيدته ومصالحه، وهذا ما تتمسك به أكثر الدول في العالم، بعد فشل محاولات عولمة المصطلح؛ ومنه فإنه ينبغي أن لا يتأثر المسلمون كثيرا بما تطلقه الجهات الغارقة في الإسلاموفوبيا من عبارات ضد الإسلام والمسلمين، ومن جهة أخرى ينبغي أن لا نجاريهم في اصطلاحاتهم، سواء كنا ممن يتكلم بلسان الشرع أو السياسة([1]).  

إقرأ المزيد...

من أسباب انتشار التنصير : جهود المنفرين

   هذه المقالة جزء من محاضرة بعنوان أسباب انتشار التنصير، نعيد نشرها في قسم المقالات نظرا لأهميتها واستفحال الأمر الذي تعالجه في الواقع إلى درجة لا تطاق

 

إقرأ المزيد...

صفات داود عليه السلام في القرآن والسنة

صفات داود في القرآن والسنة

   بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على محمد رسول الله أما بعد : فقد رأيت أن يكون موضوع محاضرتي حول صفات داود عليه السلام في القرآن الكريم وكذا في أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم ، تلك الصفات الجميلة والعظيمة التي تدعو قارئ القرآن إلى تعظيم داود عليه السلام ومحبته، وجعله أحد من يقتدى بهم في الأخلاق والعبادة، ولن تخلو هذه المحاضرة عن عقد مقارنة مع نصوص أسفار الكتاب المقدس، لبيان ما هو مصدق عندنا منها، وما هو مكذب وهو المخالف للقرآن للكريم والمخالف للكتاب المقدس نفسه.

   ونستهل الحديث بالتذكير أن ذكر داود ورد في تسع سور من القرآن، في سياقات متعددة ولأغراض مختلفة، وقد اخترت أجمع النصوص القرآنية لصفات داود عليه السلام لننطلق منها وهي الآيات 17-20 من سورة "ص"، حيث يقول الله تعالى: (اصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَاذْكُرْ عَبْدَنَا دَاوُودَ ذَا الْأَيْدِ إِنَّهُ أَوَّابٌ (17) إِنَّا سَخَّرْنَا الْجِبَالَ مَعَهُ يُسَبِّحْنَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِشْرَاقِ (18) وَالطَّيْرَ مَحْشُورَةً كُلٌّ لَهُ أَوَّابٌ (19) وَشَدَدْنَا مُلْكَهُ وَآَتَيْنَاهُ الْحِكْمَةَ وَفَصْلَ الْخِطَابِ (20)

إقرأ المزيد...

الصفحة 2 من 2

2
التالي
النهاية
arssel_soualek

   

 
 

الزوار

الزيارات [+/-]
اليوم:
أمس:
قبل يوم أمس:
773
862
952

-90
هذا الشهر:
الشهر الماضي:
قبل شهرين:
20129
23824
30507

-6683
هذا العام:
العام الماضي:
78.1
451.5
-373.4

جميع الزيارات
منذ فتح الموقع 527 915