الأربعاء 12 رجب 1431

ظهر الفساد في البر والبحر

كتبه 
قيم الموضوع
(6 أصوات)

خطبة جمعة في مسجد السنة بباب الوادي يوم 13 صفر 1420هـ الموافق لـ 28 ماي 1999م

 بعد الحمد والثناء :

أما بعد فإن من الصفات التي يتصف بها رب العزة سبحانه الحكمة والعدل، فهو الحكيم الذي يضع كل شيء في موضعه فلا ترى في صنعه اختلالا ولا في حكمه تناقضا ، قال تعالى : (الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ طِبَاقًا مَا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِنْ تَفَاوُتٍ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَى مِنْ فُطُورٍ) [الملك/3]

وهو العدل الذي لا يظلم العباد ، قال عز وجل : (مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ) [ق/29]، وقال : (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ) [فصلت/46]

 

 

ظهر الفساد في البر والبحر

   ومن مقتضى حكمته وعدله أن قال سبحانه : (هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ) [الرحمن/60]، ومن مقتضى حكمته وعدله أن قال : (ذَلِكَ أَنْ لَمْ يَكُنْ رَبُّكَ مُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا غَافِلُونَ) [الأنعام/131]
 
    ومن الآيات الدالة على حكمته وعدله ورحمته بعباده قوله سبحانه : (ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ) [الروم/41]

(ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ)

    الفساد هي العقوبات الإلهية التي يرسل بها المولى عز وجل على من يستحقها من أهل الأرض بسبب معاصيهم وظلمهم، وذلك حيثما كان مقامهم سواء كانوا في المدن أو الأرياف، وسواء كانوا قرب البحر أم في أعماق الصحراء.
    ومن الفساد الذي يعاقب به المولى عز وجل : القحط وقلة الأمطار ، والأمراض والأوجاع ، والرياح والأعاصير المدمرة لكل شيء بإذن ربها، والزلازل والخسف، الإغراق والطوفان، وإرسال الجراد، وإنزال أمطار الحجارة، وإذهاب الأمن وزرع الخوف، وتسليط الظالمين على الظالمين يذلونهم ويعذبونهم ويقتلونهم أو يأخذون ما في أيديهم.
قال تعالى : (فَكُلًّا أَخَذْنَا بِذَنْبِهِ فَمِنْهُمْ مَنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِبًا وَمِنْهُمْ مَنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُمْ مَنْ خَسَفْنَا بِهِ الْأَرْضَ وَمِنْهُمْ مَنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ) [العنكبوت/40] وكما قال عن آل فرعون : (فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الطُّوفَانَ وَالْجَرَادَ وَالْقُمَّلَ وَالضَّفَادِعَ وَالدَّمَ آَيَاتٍ مُفَصَّلَاتٍ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْمًا مُجْرِمِينَ ) [الأعراف/133]

وقوله (ظهر الفساد) بصيغة الماضي ، كقوله (أَتَى أَمْرُ اللَّهِ فَلَا تَسْتَعْجِلُوهُ) [النحل/1] للدلالة على تحققه لا محالة.

(بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ)

أي بما كسبت من ظلم وتعد (فَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ) [التوبة/70].

-ومن الظلم الشرك بالله تعالى (إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ) [لقمان/13].

-ومن الظلم تعدي حدود الله تعالى ، (وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ ) [البقرة/229].
 
-ومن ظلم الناس : الغش في المكيال والميزان، وقد جاء في الحديث :"ولم ينقصوا المكيال والميزان إلا أخذوا بالسنين وشدة المؤنة (أي الغلاء) وجوز السلطان عليهم ".
 
-ومن ظلم الناس منعهم الزكاة ومنعهم أداء حقوق المؤمنين ، وفي الحديث :"ولم يمنعوا زكاة أموالهم إلا منعوا القطر من السماء ولولا البهائم لم يمطروا ".
 
-ومن ظلم الناس تخليهم عن تحكيم شرع الله تعالى ونقضهم للعهد مع الله عز وجل، جاء في الحديث :"ولم ينقضوا عهد الله وعهد رسوله إلا سلط عليهم عدوا من غيرهم فأخذ بعض ما في أيديهم".
 
-ومن ظلم الناس : الغناء وشرب المسكرات، وقد جاء في الحديث :"في هذه الأمة خسف ومسخ وقذف ، فقال رجل يا رسول الله متى ذلك؟ قال :" إذا ظهرت القيان والمعازف وشربت الخمور".
 
-ومن ظلم الناس : ظهور العري والزنا والفواحش، وقد جاء في الحديث :" ولم تظهر الفاحشة في قوم حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن مضت في أسلافهم الذين مضوا ".
  
   والآية جاء مطلقة ، فكل ظلم يكسبه الناس جماعيا وينتشر فيهم دون إنكار إلا كان سببا في استحقاق العقاب من الله تعالى بأنواع الفساد المذكور في الآية، لأن المعصية إذا كانت فردية فالعقوبة أيضا إذا نزلت لا تكون إلا فردية، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

 الخطبة الثانية

   الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين والعاقبة للمتقين ، أما بعد : ففي هذه الآية الكريمة : (ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ) [الروم/41] بيان لسنة من سنن الله تعالى الكونية ، ليحذر العباد ويزجرهم عن الاستمرار في غيهم وظلالهم وظلمهم، فبين أن ما يظهر في الأرض من فساد إنما هو بما كسبت أيدي الناس.

ثم بين عز وجل حكمته في ذلك .

فقال : (لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا)

   وهذا من رحمة الله تعالى بنا إذ لو عاملنا بعدله لأهلكنا كما أهلك الأمم، أو لسلط علينا عذابا لا ينقطع، ولكنه البر الرحيم إذا عذب الناس إنما يعذبهم ببعض ما عملوا لا كله، كما قال عز وجل : (وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ) [الشورى/30]
 
  فما أكثر معاصينا وفي المقابل ما أكثر نعم الله تعالى علينا، وإذا عاقبنا فإنما يعاقبنا بسلب بعض النعم التي أنعم بها علينا.

(لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ)

   وهذا من رحمة الله تعالى أيضا ، فكثير من الفساد وكثير من المصائب والعقوبات إنما هي بمثابة الموعظة والتذكير للناس حتى يتوبوا وحتى يرجعوا ، ولذلك لأن الناس إذا رأوا الموت تذكروا وإذا رأوا الزلازل ندموا .
 
   وهذا هو حال كثير من الناس في هذه الأيام فأنتم ترون حال الناس مع الصلاة في أيام الزلازل مقارنة مع سائر الأيام ، نسأل الله تعالى العفو والعافية والهداية والتوفيق.
 
    يا أيها الناس إن واقعنا ناطق بحالنا يتكلم فلا نحتاج إلى وصفه أو التعبير عنه، وإنه مهما كان المرء بليغا فلن يستوفي نعته وتحليله، فيا أيها الناس توبوا إلى الله توبة نصوحا قبل أن يأتي أحدكم الموت فيقول رب لولا أخرتني إلى أجل قريب، توبوا إلى الله عز وجل قبل أن يحل علينا بعض غضب الله علينا ، وائتمروا بالمعروف وانهوا عن المنكر ، وأصلحوا ذات بينكم وكونوا عباد الله إخوانا ناصحين مصلحين ، وسبحانك الله وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت استغفرك وأتوب إليك.

 

تم قراءة المقال 14503 مرة